هل يرتبط الإبداع بالاضطرابات العقلية؟

مُترجم | السبت 8 آب 2015 | 4:39 مساءً بتوقيت دمشق

مشاركة

الكثير من العباقرة المبدعين الأكثر شهرة في التاريخ مصابين بأمراض عقلية، من الفنان فنسنت فان جوخ، وفريدا كاهلو إلى عمالقة في الأدب؛ مثل فيرجينيا وولف وإدغار آلان بو، هناك اتصال اسطوري بين العبقرية والجنون، وتبين البحوث العلمية أن هذين التناقضين للعقل البشري مرتبطان.

الطبيب النفسي كاي ريدفيلد جاميسون والأستاذ في جامعة جونز هوبكنز للطب، قال إن نتائح 30 دراسة علمية تؤكد فكرة " العباقرة المعذبون " والعديد منهم يعاني من أنواع مختلفة من الذهان، والإبداع يرتبط بشدة مع اضطرابات المزاج والاضطراب ثنائي القطب الذي يسبب تقلبا في المزاج بين السعادة القصوى والاكتئاب الشديد، لكن كيف يمكن لهذه الدورة المتناقضة أن تولد الإبداع؟ ؛ جميس فالون المتخصص بالأمراض العصبية يقترح جوابا: " عند الخروج من الاكتئاب العميق يميل الشخص إلى أن يكون أكثر إبداعا. عندما يتحسن مزاج مريض ثنائي القطب تحصل تحولات في نشاط الدماغ، وهذا التحول في منطقة الدماغ هو نفسه الذي يحدث عند الإبداع".

وعن ترجمة الإبداع إلى تفكير واعٍ، يقول ايلن ساكس، أستاذ قانون الصحة النفسية في جامعة جنوب كاليفورنيا :"إن مرضى الذهان قادرون على التعبير عن المتناقضات في وقت واحد، ويمكن لهذه المتناقضات أن تكون خلاقة جداً؛ على سبيل المثال، في تجربة علمية تم الطلب من مرضى ثنائي القطب ذكر كافة الكلمات التي تتبادر إلى الذهن عن " التحفيز " وكانت إجاباتهم أكثر بثلاثة أضعاف من الناس العاديين، أما كيف يعمل هذا لدى العباقرة، فالاعتقاد أن العباقرة يقومون بفصل الكثير من الأفكار وإعادة ربط العلاقات بينها من أجل إنتاج شيء عميق.

بالطبع يقول العلماء، إن هذه الشروط منهكة وتهدد الحياة، وأن الإبداع لا يمكن أن يكون في أشده خلال حالات الاكتئاب أو الفصام بل بعده.

يقول سكاكس: "أعتقد إن الإبداع هو جزء من شيء معظمه سيء ".

المصدر: livescience.com للكاتبة "ناتالي فولشوفر" .
ترجمة : آماليا داود | ثقافات 

رابط مختصر:



مشاركة



شاركنا برأيك

اختيارات القرّاء