موسم هجرة جماعية للسوريين من تركيا نحو أوروبا

أحمد العقدة | الأربعاء 19 آب 2015 | 6:58 مساءً بتوقيت دمشق

مشاركة
???? ???? ????? ???? ??????? ??? ??????? ?? ????? ????? ???????

أرخت نتائج الانتخابات النيابية التركية بظلالها على وضع السوريين المقيمين في تركيا، مع استمرار اغلاق المعابر الحدودية بين البلدين منذ آذار الماضي و المخاوف من التهديدات الأمنية المتصاعدة لتنظيم داعش و حزب العمال الكردستاني بعد اشتراك تركيا في العمليات العسكرية ضدهما مؤخرا. 

وتشير البيانات المتعلقة بالقادمين الجدد إلى تركيا والبيانات المحدثة الواردة من السلطات التركية حول اللاجئين الموجودين أصلاً في البلاد إلى أن إجمالي عدد اللاجئين السوريين في البلدان المجاورة تخطى الـ4,013,000 شخص.

وبشكل عام ترتفع أعداد المهاجرين نحو أوربا خلال فصل الصيف الذي يعتبر الموسم الأفضل للتهريب عبر البحر، إلا أن التطورات الأخيرة التي ادت للتشديد على السوريين سواء في الداخل التركي أو على الحدود أدت الى هجرة أعداد متزايدة من السوريين شملت حتى أولئك الذين افتتحوا مشاريع أو كانوا يعملون برواتب جيدة داخل تركيا. 


اقرأ أيضا: 21 ألف مهاجر وصلوا الى اليونان خلال أسبوع واحد


ولاتوجد أرقام دقيقة عن أعداد السوريين المهاجرين من تركيا مؤخرا، لكن سوريون مقيمين في مدينة غازي عنتاب أكدوا لـ "المخيم" بأن شهر رمضان الماضي  شهد موجة هجرة واضحة بين أفراد العائلة الواحدة والأصدقاء. بينما ينتظر آخرون دورهم الى حين تأمين ظروفهم.

 وسجلت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين خلال شهر يونيو/حزيران 2015 وصول أكثر من 24,000 شخص إلى تركيا من تل أبيض وغيرها من المناطق في شمال سوريا. وتستضيف تركيا الآن، وهي البلد الذي يأوي أكبر عدد من اللاجئين في العالم، حوالي 45 في المئة من إجمالي عدد اللاجئين في المنطقة.

ومن بين الأربعة ملايين لاجئ سوري هناك 1,805,255 لاجئاً في تركيا و249,726 في العراق و629,128 في الأردن و132,375 في مصر و1,172,753 في لبنان و24,055 في مناطق أخرى في شمال إفريقيا. ولا يشمل هذا الرقم طلبات اللجوء التي يفوق عددها الـ270,000 طلب والتي قدمها سوريون في أوروبا وآلاف آخرين أُعيد توطينهم من المنطقة في أماكن أخرى.


اقرأ أيضا: مهاجرون سوريون يتدفقون بالآلاف على مدينة أزمير التركية وعيونهم على أوروبا


وقال المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، أنطونيو غوتيريس في تصريحات نقلها الموقع الرسمي للمفوضية أن "اللاجئون السوريون باتوا يشكلون أكبر مجموعة من اللاجئين جراء صراع واحد خلال جيل واحد. إنهم بحاجة إلى دعم العالم فهم يعيشون في ظروف مزرية ويزدادون بؤساً."

وفي ظل عدم بروز أية بوادر لانتهاء الحرب في سوريا التي تمر في عامها الخامس، تتفاقم الأزمة بشكل مأساوي ويتواصل عدد اللاجئين في الارتفاع. فقد وصل عددهم إلى 4 ملايين شخص بعد 10 أشهر فقط من إعلان بلوغ عددهم حاجز الـ3 ملايين. واستناداً إلى المعدلات الراهنة، تتوقع المفوضية أن يصل عددهم إلى 4.27 مليون شخص بحلول نهاية عام 2015.

وأضاف غوتيريس قائلاً: تؤدي الأحوال المتدهورة إلى دفع أعداد متزايدة للتوجه إلى أوروبا وأبعد من ذلك، إلا أن الغالبية العظمى تبقى في المنطقة. لا يمكننا أن نسمح لهم وللمجتمعات التي تستضيفهم أن ينزلقوا في مستنقع اليأس أكثر من ذلك."


اقرأ أيضا: بالفيديو .. هكذا يبدو مشهد اللاجئين السوريين من السماء عندما يصلون إلى اليونان


وتعتبر تركيا البلد الأفضل من بين دول الجوار في مسألة تعامله مع اللاجئين السوريين، او المقيمين الذين افتتحوا مشاريع في معظم الولايات التركية لاسيما تلك التي يتركز فيها وجود السوريين. إلا أن التطورات السياسية والعسكرية الأخيرة أثّرت بشكل كبير على اتخاذ قرار الهجرة لكثيرين ممن كان الخيار "مستبعداً الى حد كبير" حتى وقت قريب.


اقرأ ايضا: نقل 2500 لاجئ سوري الى سفينة استأجرتها الحكومة اليونانية لتخفيف الضغط عن جزيرة كوس

رابط مختصر:



مشاركة



شاركنا برأيك

اختيارات القرّاء