مدينة الرقة السورية.. من الازدهار العباسي إلى جرائم داعش

| الخميس 26 آيار 2016 | 2:35 صباحاً بتوقيت دمشق

مشاركة

شنت قوات سوريا الديموقراطية التي تضم مقاتلين اكرادا وعربا هجوما واسعا على المناطق الشمالية من محافظة الرقة، حيث تعتبر المدينة التي تحمل الاسم نفسه “عاصمة” تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا.

أول مدينة كبيرة تسقط بأيدي المعارضة

في الرابع من اذار/مارس 2013 وبعد عامين من بدء الانتفاضة على نظام  بشار الاسد تمكن مقاتلو الجيش السوري الحر من السيطرة على مدينة الرقة لتكون أول عاصمة محافظة في سوريا تخرج عن سلطة النظام السوري.

واعتقل مقاتلو المعارضة المحافظ وسيطروا على مقر المخابرات العسكرية في المدينة احد اسوأ مراكز الاعتقال في محافظة الرقة، حسب ما نقل المرصد السوري لحقوق الانسان.
كما تم تدمير تمثال في المدينة للرئيس السابق حافظ الاسد والد الرئيس الحالي بشار.

وفي البداية كان مقاتلو الجيش السوري الحر يفتقرون كثيرا الى السلاح فرحبوا بالجهاديين المزودين باسلحة متطورة وتعاونوا معهم، قبل ان يقرروا وقف ذلك بسبب تطرفهم ولجوئهم الى الاعتقالات الاعتباطية.

الرقة “عاصمة” تنظيم الدولة الاسلامية

في آب/اغسطس 2013 تمكن تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام من طرد مقاتلي الجيش السوري الحر من مقر قيادتهم في الرقة. وفي الرابع عشر من كانون الثاني/يناير 2014 سيطر الجهاديون بشكل كامل على مدينة الرقة.

في حزيران/يونيو 2014 اعلن تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام تغيير اسمه ليصبح تنظيم الدولة الاسلامية واعلن “الخلافة” على الاراضي التي باتت تحت سيطرته في العراق وسوريا.
في الرابع والعشرين من آب/اغسطس بات تنظيم الدولة الاسلامية يسيطر بشكل كامل على محافظة الرقة بعد انتزاع مطار الطبقة من قوات النظام.

وسريعا ما فرض التنظيم الجهادي قوانينه على الرقة، مستخدما كل اساليب الترهيب.

اعدامات وخطف

بعد ان فرض سيطرته على محافظة الرقة ومناطق اخرى من سوريا لجأ التنظيم الجهادي الى الاعدامات الجماعية وقطع الرؤوس والاغتصاب والخطف والتطهير العرقي والرجم وغيرها من الممارسات الوحشية ما استدعى الامم المتحدة الى وصف هذه الممارسات بجرائم ضد الانسانية.

وحسب الارقام التي قدمها المرصد السوري لحقوق الانسان في نهاية العام 2015 فان اكثر من 3500 شخص اعدموا، نصفهم من المدنيين على ايدي هذا التنظيم الذي حرص على استخدام كل التقنيات الحديثة لتصوير فظاعاته على شرائط فيديو بهدف اثارة الرعب.

وهناك مدينتان اليوم تفلتان من سيطرة التنظيم في محافظة الرقة هما تل ابيض وعين عيسى.

مدينة استراتيجية على الفرات

تتمتع مدينة الرقة بموقع استراتيجي في وادي الفرات عند مفترق طرق مهم.

وهي قريبة من الحدود مع تركيا وتقع على بعد 160 كيلومترا شرق حلب وعلى بعد اقل من مئتي كلم من الحدود العراقية.

كان عدد سكانها يبلغ نحو 220 الفا اضيف اليهم بعد بداية الاحداث نحو 80 الفا من النازحين.

واتاح بناء سد على مستوى مدينة الطبقة ازدهار مدينة الرقة التي باتت تلعب دورا مهما في الاقتصاد السوري بسبب الزراعة.

العاصمة السابقة للعباسيين

بلغت مدينة الرقة اوج ازدهارها في عهد الخلافة العباسية. وفي عام 722 امر الخليفة المنصور ببناء مدينة الرافقة على مقربة من مدينة الرقة.

وفي عام 796 جعل الخليفة هارون الرشيد من الرقة عاصمته الثانية على مفترق طرق بين بيزنطية ودمشق وبلاد ما بين النهرين.

وفي عام 1258 دمر المغول مدينتي الرافقة والرقة على غرار ما فعلوا ببغداد.

رابط مختصر:



مشاركة



شاركنا برأيك

اختيارات القرّاء