ماذا قالت حنان الحروب بعد تتويجها كأفضل معلّم في العالم

فريق العمل | الجمعة 18 آذار 2016 | 12:10 صباحاً بتوقيت دمشق

مشاركة

تحدثت المعلمة الفلسطينية حنان الحروب عن حياتها، وطفولتها الصعبة في المخيم، وصولاً إلى مسيرتها في التعليم واتباع طريقة بعيدة عن العنف وذلك في شريط مصوّر تم تسجيله بعد فوزها بجائزة أفضل معلّم في العالم.

وحصدت المعلمة الفلسطينية، حنان الحروب، يوم الأحد الماضي 13 - 3 - 2016، جائزة أفضل معلّم في العالم خلال حفل خاص أقيم بإمارة دبي الإماراتية.

وجاء تأهل المعلمة الحروب إلى المرحلة النهائية من المسابقة بفضل ابتكارها منهجية إبداعية في التدريس تقوم على اللعب ونبذ العنف، واستخدامها تقنيات اللعب الهادف لطلاب الصف الثاني الابتدائي في مدرسة "سميحة خليل" الحكومية في البيرة، بالضفة الغربية المحتلة.

وتنافست الحروب (43 عاما)، مع عشرة مرشحين لنيل الجائزة المذكورة التي تنظمها مؤسسة جيمس فاركي العالمية، وتبلغ قيمتها مليون دولار، علما أن أكثر من ثمانية آلاف معلم حول العالم تقدموا للجائزة هذا العام.

وتستخدم الحروب اللعب بالوسائل البسيطة كوسيلة للعلم وتغيير سلوكيات الأطفال وبناء الثقة معهم وغرس الأخلاق والقيم فيهم قبل تعليمهم، وساعدها في ذلك أنها "معلمة صف" تدرّس جميع المباحث للطلبة.

والمعلمون العشرة الذين تأهلوا إلى المرحلة النهائية من المسابقة إلى جانب المعلمة الحروب من باكستان والهند وبريطانيا وأستراليا وكينيا وفنلندا واليابان إلى جانب الولايات المتحدة الأميركية (معلمان).

وكان أول المهنئين رئيس الوزراء الفلسطيني الدكتور رامي الحمد الله، معلقاً على هذا الإنجاز، "أمدتنا اليوم المعلمة الفاضلة حنان الحروب، ليس فقط بالتفاؤل والأمل، بل بكل أسباب الفخر والاعتزاز، وهي تنتزع لقب أفضل معلم في العالم".

ونقل الحمد الله، رسالة من الرئيس الفلسطيني محمود عباس، خلال مشاركته بفعالية الاحتفال بجائزة المعلم الفلسطيني، مساء اليوم بمدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة.

وأضاف، "إن المعلمة الحروب باتت بتميزها وإنجازاتها منارة من منارات فلسطين، واسماً من أسمائها، وقد توجت بلادنا بإنجاز وطني جديد ونوعي". وتابع الحمد لله قائلاً، "نحن كفلسطينيين نثبت للعالم برغم الاحتلال والحصار والجرائم المستمرة بحق أبناء الشعب الفلسطيني، أننا شعبا خلاقا وطموحا ومبدعا، ولا يمكن أن يكسره الاحتلال أو يعرف اليأس طريقاً له".

من جهتها، هنأت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينة المعلمة الحروب، وجاء هذا على لسان حنان عشراوي حيث قال: "إن انتصار المعلمة الحروب هو انتصار لفلسطين، وتأكيد على كفاءة شعب فلسطين" ووصفت هذا الفوز بالنجاح الكبير للمعلم الفلسطيني وللمرأة الفلسطينية معاً.

كذلك، هنأت حركتي فتح وحماس المعلمة الحروب بهذا الإنجاز، وقال الناطق الإعلامي باسم الحركة سامي أبو زهري في تصريح صحفي: "فوز الحروب مفخرة كبيرة لشعبنا الفلسطيني وتأكيد على الإبداع والتميز الفلسطيني في المجالات كافة".

فيما اعتبرت حركة فتح فوز الحروب انتصاراً لفلسطين والقيم الحضارية المعرفية والتربوية الناظمة لحياة وتطلعات وآمال الشعب الفلسطيني، كما أثنت الحركة خلال بيان صدر عنها، على المربية الحروب في الوصول إلى هذا المستوى العالمي.

كذلك باركت حركة الجهاد الإسلامي والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين فوز الحروب، حيث أكدتا على أن نجاح الحروب عالمياً هو نجاح فلسطيني، وأن فوز المعلمة هو إثبات لمكان المعلم الفلسطيني وعطائه وإخلاصه في خدمة وطنه وأبناء شعبه.

إلى ذلك، قالت محافظ مدينتي رام الله والبيرة ليلي غنام، إن "المرأة الفلسطينية هي نموذج متميز منذ إنطلاقة الثورة الفلسطينية، مؤكدة على أنها تقف بجانب الرجل دائماً في النضال وصنع القرار"، كما حيت غنام الأسيرات الفلسطينيات اللواتي تركن أزواجهن وأبنائهن وعائلاتهن من أجل القضية، واصفة الحروب بأنها مثالاً للنساء الفلسطينيات الرياديات".

في ذات السياق، تفاعل الفلسطينيون عبر مواقع التواصل الإجتماعي، عند سماع خبر تتويج المعلمة الحروب وفوزها بجائزة أفضل معلمة على مستوى العالم، وعبروا من خلال تغريدات على صفحاتهم عن فرحتهم الكبيرة وفخرهم بتفوق الفلسطينية الحروب على ثمانية آلاف مرشح من 148 دولة.
وقد كتب صالح دوابشة، بعد سماعه خبر فوز المعلمة الحروب على صفحته فيسبوك: "سجل أنا فلسطيني والمربية المعلمة الرائعة حنان الحروب بنت بلدي، بصراحة من لحظة الفوز للآن وأنا بدي أكتب وأحكي كثير، بس خلص بكفي هيك".

فيما نشر الفنان الفلسطيني قاسم النجار، عبر صفحته صورة للمعلمة الحروب، كاتبا عليها "تتويج المعلمة حنان الحروب من مدينة البيرة في فلسطين كأفضل معلمة في العالم .. مبروك لفلسطين". كما كتبت دارين حسن، "اليوم: حنان الحروب حصلت على جائزة أفضل معلمة في العالم، وريم بنا شخصية العام الثقافية 2016.. واليوم أيضاً ذكرى مولد شاعرنا الرائع محمود درويش.. القائل: الجميلات، كل الجميلات... هن الفلسطينيات".

رابط مختصر:



مشاركة



شاركنا برأيك

اختيارات القرّاء