"سبحان الله" على حافلات بريطانيا في رمضان من أجل ضحايا الحرب في سوريا

مشاركة
روابط ذات علاقة



المخيم | 4:41 مساءً بتوقيت دمشق --

رمضان 2016 في بريطانيا سيشهد حالة غير مألوفة في شوارع لندن، إذ ستتزين الحافلات ذات الطابقين بعبارة "سبحان الله" ضمن حملة تبرعات بدأت في لندن وستمتد إلى مدن برمنغهام ومانشستر و برادفورد مع بداية الشهر الفضيل.

وتنظم مؤسسة "الإغاثة الإسلامية" (Islamic Relief) حملة طوال شهر رمضان لجمع المساعدات من أجل ضحايا الحرب في سوريا.

المؤسسة أطلقت فعلياً الحملة في العاصمة البريطانية لندن قبل أيام، وتتضمن إعلانات ملصقة على حافلات الطابقين الحمراء ، التي تشتهر بها، وعليها عبارة " سبحان الله".

وقالت المؤسسة، في بيان لها إن الحملة بدأت مطلع الأسبوع الحالي، وأنه ستتم مشاهدة حافلات نقل الركاب الحمراء التي يبلغ عددها 180 في 10 أحياء بلندن، تحمل إعلانات "سبحان الله" طوال شهر رمضان القادم.

ويعيش في المملكة المتحدة 3 ملايين مسلم، نصفهم في العاصمة لندن.

 

ورغم من أن المنظمة استخدمت في السابق وسائل الإعلام البريطانية المختلفة للإعلان عن حملات جمع التبرعات لمناطق الكوارث في البلدان الإسلامية وغير الإسلامية، فإنها تلجأ لأول مرة إلى هذه الطريقة في الدعاية.

وترى المنظمة أنها تحقق هدفين في استخدامها هذا الأسلوب؛ فهي أولا تسلط الضوء على الجهود الإيجابية التي تبذلها الجاليات المسلمة في بريطانيا تجاه رفع المعاناة عن الشعوب والمجتمعات التي تعايش الحروب والكوارث الطبيعية وتقدم الإغاثة الإنسانية لهم، وذلك استنادا إلى القيم والمبادئ الإسلامية السمحة.

أما الهدف الثاني من هذه الحملة فهو محاولة تركيز جهود الجاليات المسلمة خلال شهر رمضان الكريم، وتحديدا الفئات الشبابية منها، على القيام بعمل ملموس يستفيد منه اللاجئون في سوريا ومناطق أخرى من العالم الإسلامي والإنسانية جميعا التي هي في حاجة إليه بدل السقوط في شرك الفكر الداعي إلى التطرف.

وقال المتحدث باسم منظمة الإغاثة الإسلامية عمران مادن إن هذه الحملة هي لجمع التبرعات أولا وقبل كل شيء، لكنها تشكل أيضا تحديا لمواجهة المناخ السلبي تجاه المساعدات الدولية والمجموعات المسلمة.

ويؤكد مادن أن الكثيرين لا يعرفون أن المسلمين البريطانيين يتبرعون بما قيمته مئة مليون جنيه إسترليني للجمعيات الخيرية الدولية في شهر رمضان وحده، كما أنهم لا يعرفون أن الجمعيات الخيرية الدولية ساعدت في تقليص عدد الأشخاص الذين يعيشون في فقر مدقع إلى النصف خلال السنوات الـ15 الماضية.

رابط مختصر:

مشاركة



شاركنا برأيك

اختيارات القرّاء