أسطورة البندقية "فينيسيا"

حنان فهد | الجمعة 25 آذار 2016 | 11:1 مساءً بتوقيت دمشق

مشاركة

لايبدو الخامس والعشرين من آذار/مارس تاريخاً عابراً أبداً، إذ يصادف هذا اليوم ذكرى ميلاد مدينة "البندقية" أو "فينيسيا"، بحسب ماتقول الأساطير المتداولة عن هذه المدينة "الأسطورية".

تقولُ الأسطورة الشعبية، أن مدينة البندقية تلك التحفة العائمة، تأسست في ٢٥ آذار/مارس عام ٤٢١، في الساعة الثانية عشر ظهراً، على يد ثلاثة من المبعوثين من مدينة "بودوفا" المجاورة لإقامة محطة تجارية هناك.

وتقول الاسطوره أيضاً أن على الزائر لمدينه البندقية للمرة الأولى أن يأتي بصحبه زوجته لا خطيبته ولا صاحبته لأن الزيارة لن تنتهي بالزواج لشده مافيها من إغراء!

وكانت البندقية "أسطورة الأساطير" بفضل أهميتها الاقتصادية وسيطرتها البحرية، على مر السنوات مركزاً ثقافياً هاماً، ونشأ فيها الكثير من المبدعين في مجال الفنون، مثل جوفاني بليني، وجورجونيه، ورونيزا، وتيستان، وغيرهم.

والبندقية عبارة عن عدة جزر متصلة ببعضها عن طريق جسور وتطل المدينة على البحر الأدرياتيكي. ووسيلة التنقل بينها "التاكسي المائي" حيث ينتظرك السائق وهو عبارة عن "ربان بحري" ليقود القارب في الشوارع المائية. 

المنظر الفريد من نوعه والكنوز الفنية الموجودة تجعل منها مدينة مميزة في العالم تجتازها أكثر من 150 قناة.

تعتبر المدينة من أهم المدن الإيطالية ومن أكثر المدن جمالاً في إيطاليا لما تتمتع به من مبانٍ تاريخية يعود أغلبها إلى عصر النهضة في إيطاليا وقنواتها المائية المتعددة ما يجعلها فريدة من نوعها على مستوى العالم.

تنقسم البندقية إلى 6 مقاطعات وهي بالليرينو وبادوا وروفيجو وفينيسيا وفيرونا وفيسنزا. 

وقد عمل فيها بعض كبار الفنانين مثل "ليوناردو دافنتشي" و"روبنس"، وكان "شكسبير" قد كتب أحداث ملحمته "روميو و جولييت" في تضاريسها ومجاوراتها، ومسرحيته "تاجر البندقية" حيث أصبح أسم المدينة علماً.

تطورت في البندقية ثقافة التسلية والترفيه وهذا كان سبباً في الكثير من النزاعات الباباوية، كما استطاعت البندقية أن تستقطب الأرستقراطية الأوربية كمركز ترفيه وسياحة

خرج من البندقية أيضاً زير النساء "كازانوفا". ومن أشهر كرنفالاتها "كرنفال الأقنعة" الذي مازال يحتفل فيه في شهر شباط، وتشهد أيضاً مهرجانات فنية هامة ومعرض دولي "هوي بيانيلي فينيسيا".

رابط مختصر:



مشاركة



شاركنا برأيك

اختيارات القرّاء