أزمة السوريين في اسطنبول؟

| الخميس 18 تموز 2019 | 2:39 مساءً بتوقيت دمشق

مشاركة

لستُ مع وضع مساحيق تجميل للواقع. هناك مشكلة كبيرة يعاني منها السوريون الآن. وهناك بالمقابل خوفٌ مبالغ به. حتى أن أحد أقاربي اتصل بي قبل قليل وسألني: صحيح بدهم يرحلونا؟؟

طيب، لنضع اليد على الجرح، ولنشرح حقيقة الأزمة، دون مبالغات أو انفعالات

أهم نقطة يجب أن تكون واضحة الآن، هي أن المشكلة ليست مشكلة "السوريين في تركيا". فعلياً هي مشكلة "السوريين في اسطنبول".باقي الولايات لايوجد فيها أي شيء. ولم أسمع عن أي حالة ترحيل أو توقيف مخالفين. حتى كلام المسؤولين الأتراك كله متحور حول اسطنبول.

فلا داعي للقلق وتناقل مخاوف لا أساس لها بين السوريين في تركيا. المشكلة في اسطنبول فقط.

طيب، ماهي المشكلة في اسطنبول؟

مشكلة اسطنبول أنها ضاقت ذرعاً بأعداد اللاجئين السوريين المسجلين وغير المسجلين. وقرر الأتراك إعادة تنظيم عملية وجود السوريين هناك، وتطبيق القوانين الموجودة أساساً لكن كان يتم غض النظر عنها قبل خسارة الانتخابات البلدية الأخيرة.

نقطة مهمة أخرى، المشكلة لاتشمل معظم السوريين في اسطنبول

هناك أكثر من ٥٠٠ ألف سوري في اسطنبول مسجلين رسمياً. لا مشكلة ولا خوف عليهم. على العكس، هؤلاء سيتم تنظيم أمورهم أكثر وملاحقة أرباب العمل لاستصدار أذونات عمل رسمية لهم.

المشكلة تخص نوعين من السوريين في اسطنبول. "المخالفين في الكيملك" يعني الأشخاص الذين استصدروا وثيقة الحماية المؤقتة من ولاية أخرى وجاءوا إلى اسطنبول واستقروا فيها بحكم العمل أو اي سبب آخر. والنوع الثاني هم "الذين لايملكون أي وثائق" يعني غير المسجلين ولاتعرف الحكومة عنهم أي شيء. وهؤلاء هم المشكلة الأكبر

ماهو الحل؟

بالنسبة للمخالفين، يمكن ببساطة أن يعودوا للاستقرار في ولاياتهم التي استصدروا منها الكيملك. وبالنسبة لغير المسجلين، يمكن أن يختاروا أي ولاية غير اسطنبول ويذهبوا ليتقدموا على الكيملك، وهو متاح. وبذلك يصبح وجودهم رسميا.

إذاً، الهدف النهائي هو تخفيف الضغط عن اسطنبول، وتقييد أسماء السوريين غير المسجلين حتى الآن في تركيا. وليس طرد السوريين.

وكل حديث آخر هو مجرد شائعات ومبالغات ومخاوف لا أساس لها من الصحة

رابط مختصر:



مشاركة



شاركنا برأيك

التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آرائهم فقط،ولا تعبر عن رأي”المخيّم” ـ

بشير |

2019-07-19

الفكرة أنه السوريون أوجدو لأنفسهم فرص العمل في اسطنبول، من يتكفل بإيجاد فرص العمل لهم في الولايات الأخرى؟ ربما كان الأجدر دراسة هذه النقطة عندما يتم الحديث عن عودتهم لولايات أخرى!
اختيارات القرّاء