أربعون رباعية لمولانا جلال الدين الرومي

أحمد العقدة | الثلاثاء 1 كانون الأول 2015 | 1:18 صباحاً بتوقيت دمشق

مشاركة


1
وحيداً في هذا العمر المتأخر، في قارب حياتي،
لا ضوء لا أرض في أي مكان، غطاء السحب ثقيل.
فقط أحاول البقاء فوق السطح، 
لكنّي في الأسفل في البحر.

2
أبكي، دموعي تخبرني بذلك.
الربيع الفائت،الأخضر الجديد، كم شعرت بالضعف.
تذكر ليلة من كل ليالينا،
لكن لا تذكر أيّ شيء قلته.

3
صديقي، هذا هو اقترابنا.
كلما تضع قدمك حّس بي في الصلابة تحتك.
كيف مع كلّ هذا الحب،
أرى عالمك ولا أراك؟

4
معاً، نبقى يقظين طوال الليل.
وحيداً، لا استطيع النوم.
احمد الله على هذين السهادين،
وما بينهما من فرق.

5
إن متُّ، مدّ الجثمان.
قد ترغب تقبيل شفتين،
بدآ في التحلل.
لا تخف لو فتحتُ عينيّ.

6
لسنوات، حاولتُ تقليد الآخرين، لأعرف نفسي. 
لم أعرف ماذا أفعل.
عاجزاً عن الرؤيا، سمعتُ اسمي يُنادى.
خرجت.

7
ستتوقّف هذه المأمأة. يظهر الذئب.
نهرب في كلّ الاتجاهات، ببعض فكرة عن حظنا.
لا شيء يطفو طويلاً. يفيض الموت من الفم والأذن.
كلّ رأس يمضي بعيداً إلى الأسفل.
8
اليوم، كأي يوم آخر، نستيقظ فارغين وخائفين. 
لا تفتح باب المكتب وتبدأ القراءة.
خد آلة موسيقية. اجعل الجمال ما نفعله.
مئات من الطرق للركوع والسجود.

9
لنسيم الفجر أسرار يخبركُ بها. لا تعد للنوم. اطلب ما تريد حقاّ.
لا تعد للنوم. يعبرُ الناس عتبة الباب جيئةً وذهاباً
أين يتلامس العالمان.
الباب دائري ومفتوح. لا تعد للنوم.

10
خد أحداً لا يحتفظ بسجل،
لا يتطلع لغنىً،أو يخاف من خسارة،
لا رغبات لديه 
حرّ هو.

11
خلف أفكار الباطل والصالح، حقل. 
سألاقيك هناك.
آن تستلقي الروح فوق ذلك العشب، العالم متخم.
أفكار، لغة، حتى جملة كل آخر لا تعطي أي معنى.

12
أُحب أن أقبلك؟
جائزة التقبيل حياتك؟
الآن حياتي تركض نحو حياتي الصارخة.
يا للصفقة. لنشتريها.

13
لنا طريقة للحديث، ولنا أخرى؟
بعيداً عن رغباتنا وخوفنا،
نحن أحياء بحياة أخرى،
مثلما تتشكل الصخور الصافية في الجبل.

14
برغيف خبز يذهب إلى مكان صغير يناسبه كعشّ،
لا يريد أكثر من نفسه، لا يريد أيّ أحد آخر.
هو رسالة للجميع. تفتحها أنت.
تقول، حيّ.

15
مَن يرى الداخل من الخارج؟
من يجد المئات من الألغاز وإن تشوشت العقول.
ابصرَ عبر عينيه ما يبصر.
من يبصرُ إلى الخارج من عينيه؟

16
باحثا عن البحر،
أجد قطعة من قوقعة عليها رغوة.
أتذوق البحر في الرغوة. أنعطف،
والممشى الشديد الانحدار يفتح على سهل عال.

17
اللغزُ عيناك، 
بآلاف الحيوات تحيا في الحواف.
شَعرك مليء بالنسيان، وجهك حَمْدٌ خالصٌ.
إذن الوضوح مزركش بالأخطاء.

18
في المركز، الخرزة الشفّافة تغير كلّ شيء؟
لا حواف لحبي الآن.
أنت سمعتهم يقولون أن نافذة تفتح من عقل إلى عقل آخر.
لكن إذا غاب الحائط، لا حاجة لوضع نافذة، أو مزلاج.

19
إذا استطعت أن تكون سيد نفسك للحظة،
ستكون لك معرفة الأنبياء.

الجمال الذي يتوق له العالم،
جمال الغياب، سيظهر في مرآة بصرك.

20
هل يبدو أحياناً غروب الشمس كأنها تصعد؟
هل تعرف ما العشق الوفي؟
تبكي، تقول أنك أحرقت نفسك.
هل تعرف أحداً لم يسوّده بالدخان؟

21
نهار، مليء بالجزيئات الراقصة،
والالتفاتة العظيمة،
أرواحنا ترقص معك. بلا أقدام، ترقص.
هل تراها حين أهمس في أذنك؟

22
يتساءلون ما أنت، روحاني، جنسيّ.
يتعجبون من سليمان و زوجاته.
في جسد هذا العالم، يقولون، هناك روح، وأنت تلك.
لكن سبلنا لن يقولها أحدٌ أبداً.

23
الشكل البشري شبح مصنوع من الغفلة والألم.
أحيانا نوراً صافياً، أحيانا قاسيا،
يحاول بوحشية أن يتفتح،
هذه الصورة ممسوكة بشدة في إطار نفسها؟

24
ابق في صحبة العشاق؟
الآخرون، يرغب كل واحد منهم أن يريك شيئا.
الغراب سيقودك إلى مخزن تبن فارغ،
الببغاء إلى قطعة سكّر؟

25
في الداخل بذرة نور؟
تملؤها بذاتك أو تموت.
أنا حبيس هذه الطاقة المتموجة، شَعرك.
مجنونٌ من كان هادئاً ومنطقيا.

26
لا تفكر في نصيحة طيبة مني؟
لقد تذوقت الأسوأ مما يمكن أن يحدث.
لذا يقفلون عليك في مكان ما، مقيداً ومكمّم الفم،
لا يمكنهم حبس هذا الحب الجديد لدي؟

27
ليس لديك أيام سيئة وأيام جيدة.
لا تشعر أحيانا أنك ذكي وأخرى أنك معتوه.
لا علاقة للحب بدراسة أو فكر، هناك الكثير من التخطيط، والملامسة السرية،
وليال لا يمكنك تذكرها تماما.

28
يوجد هيجان غريب في رأسي،
لطيور محلّقة،
كل جزيء يدور على حاله.
هل من أُحبّ في كل مكان؟

29
ليس قبل أن يذوب أحدٌ ما، يستطيع هو أو هي معرفة ما الاتحاد.
ذلك يسقط فقط إلى الفراغ؟
لا تتبدل كذبة إلى حقيقة
بمجرد الحديث عنها.

30
يأتي بحضور الصباح نسيمه
تتابعه الملائكة في دهشة. دموع وصمت يتنفس.
وذلك الصباح، يصير أكثر قوة، ينادي،
مَن يُحبّ مَن، مِن هذين الإثنين؟

31
إلى النهر سألتحق بعينيّ في الفصل المطير.
صبابتي. فاقعة الحمرة. حسب أن جسدي لي

قبل مرور يومين، سيشير الناس نحوه و يستهجنون
ويجبرونك على الخروج من المدينة.

32
وضعت قدماً على البراح الشاسع للموت،
وعلى الفراغ ضجّت ضخامة هائلة.

لم أشعر 
بشيء أبداً كدهشة تلك اللحظة.

33
كنتُ خجولا. جعلْتَني أغنّي.
كنتُ أرفضُ أشياء على الطاولة الآن أصرخ لمزيد من النبيذ.

بكرامة متجهمة أجلس على سجادتي وأصلّي.
الآن يجري حولي الأطفال وأمامي يلعبون.

34
يريد الناس أن تكون سعيداً. لا تمنحهم ألمك
إذا استطعت حلّ جناحيك، حرّر روحك من الغيرة؛

أنت وكلّ واحد من حولك
قادر على الطيران عاليا ًكاليمام.

35
لماذا تدع الأشياء اليومية تزعجك؟
هل نسيت كيف هي في الزمن؟

أبوك لم يلتق أمك أبداً.
حديقتك الغناء التي تحيا فيها لم تغرس بعد.

36
العمل في داخلك دائماً. لا تنحلّ هذه العقدة
بالاستماع إلى حكايا الآخرين.

البئر داخل بيتك ماؤه أكثر
مرارة من النهر الذي يجري عبر المدينة.

37
أنت داخل المعنى، ليس الكلمات. أنت القلب،
ليس واحدة من لغات القلب.

أنت الجوهر ضمن الكون، ليس الكون.
أنت لا غائب ولا موجود.

38
مبارك أنا بالإيمان وملعون بالنسيان. واضح، لكن مغطى بالطين.
راشد، أهرم، ولا أزال طفلا صغيرا.

حين أموت، لا تقل، هو ميت. قل، كان ميتا. ثم عاد إلى الحياة،
وأخده أصدقاؤه إلى الصحبة مرة أخرى.

39
هذه الكلمات التي أقولها لا تمت لي. أقولها ولست على دراية تامة بما أقول.
فيها طاقة وشيء قادر على استنزاف الطاقة.
لا حُكمَ لي على أي من ذلك. أعلم أنها تجيء من قلبي، من عشقي.
ومازلت لا أعلم لمن هذه الكلمات.


40
كن صقراً بكيف تذهب مباشرة إلى الهدف.
كن أسدا بكيف تمشي. ملوكيا، بطريقة اختيارك لمكان الراحة.

ادخل عالم الروح ككنز. سرْ سريعاً حيث لا سرعة ولا بطء.
اصعد وراء أيّ علو وانخفاض.

رابط مختصر:



مشاركة



شاركنا برأيك

اختيارات القرّاء